محطة الظفرة للطاقة الشمسية الكهروضوئية

ستكون محطة الظفرة للطاقة الشمسية الكهروضوئية، التي تقع على بعد حوالي 35 كيلومترًا من مدينة أبوظبي، أكبر محطة للطاقة الشمسية في العالم بسعة 2 جيجاوات، مما يرفع قدرة أبوظبي للطاقة الشمسية إلى حوالي 3.2 جيجاوات. تتضمن المحطة حوالي 4 ملايين خلية من الخلايا الشمسية البلورية المزدوجة من أحدث ما توصلت إليه صناعة الطاقة الشمسية، لتُسهم في توفير كهرباء أكثر كفاءة من خلال التقاط الإشعاع الشمسي من طرفي الخلايا. ومن المتوقع أن تخفض المحطة عند التشغيل التجاري الكامل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في أبوظبي بأكثر من 2.4 مليون طن متري سنويًا، أي ما يعادل إزالة 470 ألف سيارة تقريبًا من الطريق.

أسفرت العطاءات التنافسية والإغلاق المالي للمشروع عن تحقيق أقل تعرفة تنافسية في مجال تكلفة الطاقة الشمسية على مستوى العالم، والتي تم تحديدها بمبلغ 4.85 درهم إماراتي / كيلوواط ساعة (1.32 سنتًا أمريكيًا / كيلوواط ساعة). ووافقت سبعة بنوك دولية على تمويل المشروع بعد توقيع اتفاقية شراء الطاقة في يوليو 2020.

وستمتلك شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) 40% من المشروع، في حين تبلغ حصة كل من مصدر وإي دي إف للطاقة المتجددة، وجينكو باور 20% لكل منهما.

2 جيجاوات

الطاقة الإنتاجية للكهرباء

2.4 مليون

طن خفض الانبعاثات الكربونية في الإمارة سنوياً

160 ألف

منزل سيتم تزويدها بالكهرباء في جميع أنحاء الإمارات